‏‏النشأة

     خلال الحرب الأهلية التي عصفت بلبنـان عـامي ١٣٩٥ و ١٣٩٦ هـ الموافق ١٩٧٥ و ١٩٧٦ م، تدارس عدد من المسـلمين المشكلات التي يعاني منها المسـلمون، و التي تمتد جذورها إلى ما قبل الحرب الأهلية، ووعوا المشكلات المتوقعة – من دلائلها – في الميادين الاجتماعية والاقتصادية والتربوية، فتشكلت منهم لجنة للسعي إلى التخفيف من آلام المأساة الواقعة والمتوقعة – ما أمكن.
ورأت أن صرف مساعدات مالية للمعوزين والمتضررين -على بساطة حجمها - لن يساعدهم على مجابهة الصراع مع الحياة.
لذلك فقد استقر الرأي على تأسيس مركز يتم فيه التخطيط لتأمين احتياجات المسلمين المستقبلية، والتحذير من الأخطار المتوقعة بكشفها و اقتراح الحلول العملية لتفاديها، وتحديد المهام المطلوب من المسلمين أفرادا وجماعات القيام بها، ووضعت لنفسها نظاما أساسيا تسير بموجبه، وعلى ضوئه، في إطار تعاليم وتوجيهات الشريعة الإسلامية الغراء.
وباشر المركز الإسلامي للتربية أعماله في السابع والعشرين من شوال ١٣٩٦ هجرية، الموافق ٢٠ تشرين الأول ١٩٧٦ انطلاقا من شعاره :
 

 نَعمَلُ و لا نَعِدْ، نَدعُو و لا نَدَّعِي .

  

بتاريخ ٩ ذي القعدة ١٣٩٩ هـ الموافـق ٢٩ أيلول ١٩٧٩ م ، تم إعلان وقف المركز الاسلامي للتربية بموجب القرار رقم ١٥٢١ الصادر عن المحكمة الشرعية السنيّة في بيروت، التابعة لرئاسة مجلس الوزراء في الجمهورية اللبنانية.